الغارات الروسية استهدفت الفرن، في ساعات فجر الأحد 20 من كانون الثاني الحالي، ودمرته بشكل كامل، إلى جانب إصابة بعض العاملين فيه، ليُحرم الأهالي من مادة الخبز الأساسية، وتخلف الحادثة أزمة كبيرة في المنطقة.

الفرن كان يقدم خدماته لنحو 50 ألف نسمة بشكل تقريبي، معظمهم من النازحين وأهالي المخيمات، كما أن تدميره حرم نحو 20 شخصًا من عملهم.

يقع الفرن في الريف الشمالي لجسر الشغور، ويقدم خدماته لنحو 20 قرية تابعة لناحية الجانودية، كما أنه يقدم الخبز بشكل مدعوم بسعر 125 ليرة سورية.

وتقدر الطاقة الإنتاجية لفرن الجانودية بأربعة أطنان من الطحين، أي ما يعادل 4400 ربطة يوميًا.