نظمت الجمعيات والمنظمات الإنسانية في شمال سوريا ظهر اليوم وقفة حداد على أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الصباح، والذي وافته المنية أمس الثلاثاء عن عمر ناهز 91 عاماً.

 

وعبر المشاركون في الوقفة عن حزنهم على رحيل أحد أهم الشخصيات المؤثرة في العمل الإنساني عالمياً، والذي حاز على لقب “قائد العمل الإنساني” عام 2014 بحفل أقامته الأمم المتحدة لتكريمه ودولته الكويت على ما قدموه للعمل الإنساني حول العالم.

 

وأشاد منظمو الوقفة بأمير الكويت الملقب عربياً بأمير الإنسانية، وبدوره المهم في دعم ومساندة الشعب السوري المهجر داخل وخارج سوريا، حيث تعد الكويت حكومة وشعباً من أوائل وأكبر المساندين والداعمين للشعب السوري في معاناته ومأساته.

 

 

تغمد الله الفقيد برحمته الواسعة، وأسكنه فسيح جناته، وجزاه عن شعبنا خيراً كثيراً.