أطلقت جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية حملة الشتاء لعام 1441هـ – 2020م، تحت شعار ” دفء العطاء”، لمساعدة اللاجئين والنازحين السوريين في مناطق شمال سوريا وجنوب تركيا، بتأمين احتياجاتهم من المستلزمات الشتوية والتي تخفف عنهم معاناة الشتاء المستمرة في ظل ظروف الحياة الصعبة التي يعيشون فيها.

 

 

وتهدف الحملة لهذا العام حسب مسؤولها أسامة المحمد للوصول إلى 500 ألف مستفيد من المتضررين، بتمكينهم من الحصول على الأدوات غير الغذائية الأساسية، وتوفير احتياجات الشتاء الضرورية لهم في سبع مجالات رئيسية وهي: الكسوة، والبطانيات، والعوازل المطرية والأرضية، والخيام ومستلزماتها، والمدافئ ووقودها لكامل فصل الشتاء، إضافة للأحذية الشتوي، وذلك لسد مواطن ضعفهم خلال ظروف الطقس القاسية.

 

وأشارت دراسة أعدتها الجمعية للحملة، إلى أن الحالة الإنسانية في غاية الصعوبة بالنسبة لـ 4.1 مليون نسمة من النازحين داخلياً واللاجئين في مناطق متنوعة من الجمهورية التركية، حيث لا يزال أكثر من 2.7 مليون شخص نزحوا داخلياً يواجهون تحديات وصعوبات في فصل الشتاء، ضمن مناطق إدلب وعفرين وأعزاز امتداداً إلى مناطق جرابلس، مع الارتفاع الكبير لأسعار المحروقات، وتكاليف المعيشة بشكل عام، الأمر الذي يضع ذوي الدخل المحدود والمتوسط أمام خيارات صعبة.

 

إضافة إلى أن تأثير انتشار جائحة كورونا COVID-19 في فصل الشتاء والذي يقوض الاحتياجات الإنسانية وحركة الأنشطة التجارية، مع الانخفاض السريع لقيمة الليرة السورية خلال الفترة الماضية، يضعان ضغطًا إضافيًا على السكان، فضلاً عن التأثير العام للوباء على الاقتصاد العالمي مما يزيد من اعتماد السكان على المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجاتهم الأساسية في فصل الشتاء.

وتستقبل الجمعية التبرعات للمساهمة في الحملة من خلال حساباتها البنكية الموجودة عبر موقعها الإلكتروني، للتبرع اضغط هنا، كما أطلقت رابطاً خاصاً للتبرع المباشر من خلال البطاقات الائتمانية عبر منصة لانشجود، ويمكن الوصول إليه من خلال الرابط التالي: للتبرع اضغط هنا.

 

 

يذكر أن جمعية عطاء تنظم للسنة الثامنة على التوالي حملة الشتاء، ضمن مشاريعها الموسمية، حيث تقدم المساعدات الإغاثية للنازحين واللاجئين في شمال سوريا وجنوب تركيا منذ عام 2013م، واستطاعت من خلال الحملة للعام الماضي الوصول لأكثر من نصف مليون شخص مستفيد بتبرعات زادت قيمتها عن مليون ونصف المليون دولار أمريكي.