بدأت جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية بتوزيع العدد 21 من مجلة عطاء، في الشمال السوري وعدة ولايات تركية، وهي مجلة تربوية، تعليمية، ثقافية، علمية، تصدر بشكل دوري بنسختين ورقية والكترونية، وتستهدف الأطفال واليافعين في سوريا وتركيا.

 

 

 

وتحرص المجلة في كل عدد على تنوع المضامين التي يتم تغطيتها من خلال الشخصيات الرئيسية في المجلة، وعلى وجود العديد من الزوايا العلمية والأدبية والمعلومات العامة بهدف إثراء المخزون العلمي لدى الالشريحة المستهدفة من الأطفال واليافعين، بطريقة ترغبهم بالقراءة والتعلم، وتنمي ميولهم العلمية والأدبية منذ الصغر، وذلك للمساهمة في تنمية وتوظيف طاقاتهم بأفضل صورة ممكنة.

 

 

وتهدف المجلة إلى المساهمة في تربية الأطفال واليافعين وإكسابهم المعرفة والقيم المختلفة، وبناء شخصية الطفل الإيجابي، المنفتح على المجتمع والمرتبط بتاريخه وحضارته ولغته، والساعي للبذل والمحبة والعطاء، بالإضافة إلى تنمية ثقافة الطفل في نواحي الحياة المختلفة من خلال المعارف الأدبية والعلمية والبصرية وإكسابه المهارات الإبداعية والفكرية والحركية، والاهتمام بالجانب النفسي للطفل من خلال عرض مشكلاته ومناقشة أسبابها بطريقة سلسة ومناسبة لعمر الأطفال، من خلال نشر مواد مشوقة وترفيهية وهادفة.

 

 

وتصدر “عطاء” بشكل ربع سنوي منذ عام 2015 وحتى اليوم، وتوزع في كل عدد 40 ألف نسخة على الأطفال واليافعين في كل من الشمال السوري وتركيا، وتم منذ انطلاقها توزيع أكثر من ثمان مائة ألف نسخة من أعدادها الواحد والعشرين..

وخصصت المجلة في كل عدد منها زاوية براعم عطاء الموجهة لأصدقاء المجلة الصغار من فئة الطفولة المبكرة، وقصة خاصة يتم عرضها للأطفال باللغتين العربية والتركية للعمل على تعزيز اندماج الأطفال العرب المقيمين في تركيا، كما تحرص المجلة في كل عدد على تقديم الاستشارات النفسية والتربوية لقرائها من خلال زاوية “واحة هدى”.

 

 

 

يذكر أن جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية تولي قطاعي التعليم والحماية اهتماماً خاصاً منذ تأسيسها، وأطلقت لذلك العديد من المشاريع الموجهة للأطفال في الداخل السوري واللاجئين في تركيا.