تنتظر المئات من العوائل النازحة، انتهاء العمل بمشروع “تجمّع عطاء السكني” والذي بدأت بتنفيذه جمعية عطاء في منطقة جرابلس بريف حلب منتصف عام 2019، على الحدود السورية التركية.

 

المتوقع أن ينتهي العمل في المرحلة الأولى مطلع شهر ابريل\2021، التي تضم 260 وحدة سكنية من التجمع المؤلف من 800 وحدة سكنية، ويضم التجمع مسجدًا ومدرسة ومستوصفًا طبيًا وسوقاً تجارياً، كما يحتوي التجمع على حدائق للأطفال، ومبنى إداريا لتقديم الخدمات العامة لسكانه، والتي تتعلق بتأمين خدمات النظافة العامة للتجمع ومرافقه، وتوفير المياه والصرف الصحي، وتأمين الحراسة للمرافق العامة وغيرها.

 

تسعى جمعية عطاء من خلال هذه التجمعات إلى تطوير وتعزيز مشاريع الإسكان الاجتماعي المعاصر، ووضع تعريف واضح لمشاريع الإسكان المنخفض التكلفة والمأوى المناسب لكرامة الإنسان، وذلك وفق معايير واضحة المبادئ، من أجل تحقيق أهداف الجمعية في توفير مأوى آمن للنازحين والفئات المستضعفة.

 

ويذكر أن فكرة التجمعات السكنية انطلقت بداية عام 2014 كاستجابة من جمعية عطاء للنزوح الكبير باتجاه المناطق الآمنة في شمال سوريا حيث بحثت الجمعية عن حلول ذات ديمومة بعيدا عن الخيم فبدأت بوحدات سكنية انتقالية، لتتطور الفكرة إلى إنشاء تجمعات سكنية متكاملة كان أولها تجمع عطاء السكني في أطمة الذي يعتبر الأول من نوعه في المناطق الأكثر أمنا في شمال سوريا، وتعكف الجمعية حاليا على إنشاء عدة تجمعات سكنية في شمال شرق سوريا ومن المخطط أن يصل عدد الوحدات السكنية التي سننشؤها إلى 3500 خلال عام 2021، أما التي تم الانتهاء منها حتى الآن فقد بلغت 2168 وحدة سكنية.