مشروع كفالة اليتيم

293700$ / 293700$

عدد المستفيدين : 5874

مكان تنفيذ المشروع : مخيمات وقرى وبلدات الشمال سوريا

عن المشروع

تقديــم كفالــة شــهرية نقديــة للأيتــام بهــدف رعايتهــم وتنميتهــم مــن خــلال منظومــة متكاملــة مــن الرعايــة المعيشــية والتعليميــة حيث يوجد في العالم أكثر من 170 مليون يتيماً يشتركون في معاناة واحدة، حتى وإن تعددت أسبابها. فاليتيم فقد أحد والديه أو كليهما، وتُرك يواجه مصاعب الحياة بيدين صغيرتين، ليجد نفسه ضحية الاستغلال أو الجريمة. وبمساعدتك لنا، نسعى في "جمعية عطاء"، على أن نعوض هذا الطفل اليتيم – بما أمكن – عن حرمانه حنان الأب أو الأم. لأن فقد الوالدين في هذه المرحلة العمرية يترك آثاره البالغة على الإنسان طيلة حياته وعلى مجتمعه الذي يعيش فيه، خاصةً إذا لم يجد الطفل اليتيم شفاهاً تبتسم له وأيدٍ تحنو عليه. ليس غريباً ولا عجيباً أن يولي ديننا الحنيف، مكانة خاصة لرعاية اليتيم؛ كيف لا وقد جاء هذا الدين رحمة للعالمين. كيف لا وقد روي عن رسولنا الكريم، عليه الصلاة والسلام، وهو الرحمة المهداة، أنه وعد كافل اليتيم بمرافقته في الجنة، لجلالة ورفعة هذه المنزلة عند الله. كما نصح أحد أصحابه، الذي شكا له قسوة قلبه، فقال له نبي الرحمة: "أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك".

الهدف من المشروع

يهــدف المشروع إلى تنمية الايتام من خلال منظومة متكاملة من الرعاية الأجتماعية والصحية والتعليمية والدعم النفسي داخل اسرئهم بإضافة لتوفير بيئةٍ ملائمةٍ ينشأ فيها اليتيم نشأةً سليمة وتلعب كفالة اليتيم دوراً هاماً في بناء المجتمع والتقليل من الآفات، كالتفكك الأسري والانحراف. وتتجلى آثارها على الكافل والمكفول على حدٍ سواء في عدّة جوانب، الدينية منها والاجتماعية والاقتصادية.

صور المشروع